مقابلات صحفية

القبائل العربية على ساحل المتوسط: حياة جافة تُنعم ببدائية الطبيعة

القبائل العربية على ساحل المتوسط: حياة جافة تُنعم ببدائية الطبيعة

 ترجمة: ولاء أحمد

ef166a02fcacb59f9970e6863fa6a535

في عام 1995، كانت المرة الأولى التي نذهب فيها أنا وعائلتي إلى شواطئ ومنتجعات الساحل الشمالي (على طول شواطئ البحر المتوسط)، التي تبدأ من الإسكندرية وتمتد حتى مطروح.

في ذلك الوقت، كان الماء بالكاد يتدفق من صنبور من الآبار المحيطة بنا، ولم تكن هناك كهرباء بل كنا نستخدم فوانيس الجاز ليلا حتى نضيء المكان. تلك الفوانيس التي كانت بمثابة الألعاب بالنسبةّ للأطفال في أواخر القرن العشرين.

وعلى الرغم من عدم توافر الخدمات الأساسية هناك بالساحل الشمالي، فإن الشيء الوحيد الذي لم يتغير بهذا المكان منذ زيارتنا الأولى.. هو القبائل.

في كل عام، يتوافد السائحون إلى هناك للاستمتاع بالحياة الطبيعية، ولكن سرعان ما يعودون لحياتهم الحضرية، لكن تبقى القبائل العربية هناك كما هي، تلك القبائل التي تنتشر على طول الساحل الشمالي من منطقة العامرية إلى السلوم. و على الرغم من أن أغلب العرب هناك في الشمال من أصل واحد، إلا أنهم ينقسمون إلى عدة قبائل منها البراهيم، شيتور، إجنشاط، العزايم، إجمعات، إخرافا، آل الرملي، آل شبت وغيرها.

التوطين الأول

وجاء انتشار القبائل على طول الساحل الشمالي منذ مداهمة إيطاليا ليبيا في أواخر عام 1930، الذي نتج عنه فرار العديد من القبائل من هناك إلى مصر، وبعد أن استقر الوضع في ليبيا، فضلت بعض القبائل الفارة البقاء داخل مصر في حين عاد الآخرون إلى وطنهم وبذلك انقسمت القبائل لتكون ذات مقرين.

على الرغم من أن مصر كانت الاختيار الأفضل آنذاك، إلا أنها لم تكن على القدر من العطاء للمهاجرين بعد ذلك.

يحكي عم صالح، من قبيلة الشبت،  “في عام 1966، كان علي أن أسير خمسة عشر يوماّ للذهاب إلى ليبيا فقط لإحضار الاحتياجات الضرورية للحياة.”

و قال مازحاً و هو ينظر إلى زوجته، روز،  “في تلك الأيام، بالكاد جمعت سبعين جنيهاً للعودة، فوقعت في هذه الورطة.”

312439_10150762950690015_3986082_n

و بعد أن استقرت القبائل، أصبحت حياة المستوطنين الجدد تتمحور في المقام الأول حول توفير الاحتياجات الضرورية للبقاء على قيد الحياة.

كانت الخيام هي المأوى لهم، يحصلون على الماء من الآبار، يوفرون احتياجاتهم من الطعام عن طريق زراعة الشعير (الذي يستخدم لإعداد الخبز في غياب القمح)، و يزرعون الطماطم أيضاً و لكن في نطاق محدود، بالإضافة إلى الحصول على البروتينات من تربية الأغنام و الماشية، واتخذوا من الجمال وسيلة مواصلات لهم، و للحصول على أي شيء آخر يذهبون إلى الأسواق التي تقام كل يوم في مدينة مختلفة حيث يتوافر التبادل التجاري و شراء البضائع. وتوافرت أيضاً الخدمة الصحية بهذه الأسواق، و كانت الناس هناك على خلفية جيدة بعلوم الطب مما جعلهم كالأطباء، يرعون صحة الناس و يصفون لهم الأدوية.

0d6144e8628a501a90be17bfcc6fec92

تماماً مثل أي حضارة بدأت بدون وجود الكهرباء، فكانت الحياة تبدأ عندنا وقت طلوع الفجر، في حين تبدأ الراحة عندما يقرر الليل إسدال ستائره علينا.

“يمكنك أن تصف حياتنا بحياة البدو، ولكننا لسنا مثلهم، فحياتنا كانت جامدة، إن الوضع كان قاسياً أكثر من ما نحن الآن.” هذا ما قاله عم قاسم، من قبيلة الشبت، والذي صادف أنه يكون عم عمدة القبيلة.

الحياة الاجتماعية

عندما تعيش مثل هذه الحياة القاسية، فهذا نوعاّ ما سينعكس على ملامحك، و لكن تماماً كالماء النقي الذي تحصل عليه من الجفاف الذي يغطي الصحراء، فإن هذه هي حقيقة القبائل العرب الصارمين أنقياء كالماء الذي يخرجونه من وسط الصحراء.

الميزة التي أكسبت قبائل العرب الكثير ممن الشهرة، هي كرمهم . “نحن لا نغلق أبواب منازلنا”، هذا ما قاله عم قاسم موضحاً دليل ترحيبهم الكبير بجميع من يمرون من هذه الأماكن لكي يستضيفونهم ليتسامرون أو لتناول وجبة كضيافة منهم، دون أي دعوة مسبقة.

“على عكس المدن، فقد يدعي الأشقاء عدم تواجدهم بالمنزل فقط لكي يختبئون من بعضهم البعض خلف أبوابهم المغلقة”.

0dba3d5afea340579c371ceaaf6624bb

كيف أقف وأرى ذلك الجمال، فقد حفر بداخلي شعور البساطة المدهشة التي يعيشها هذا المجتمع.

لفترة ليست ببعيدة كانت لا توجد عندهم محاكم متاحة للمدنيين، وكان يحل محلها مجلس قضائي يعقده رئيس القبيلة، خلال تلك المجالس تحل المشكلات أو النزاعات التي يواجهها الأهالي ويكون قائد هذه الجلسة المنوط بحل المشكلة على وجه يرضي كلا الطرفين، وإن لم يستطع الوصول إلى حل للمشكلة، يلجأون إلى تحكيم الشريعة الإسلامية من أجل الوصول إلى طريقة حاسمة لحل المشكلة.

و على الرغم من أن الحكومة قد وفرت محاكم للمدنيين في قبائل العرب، إلا أنهم أنفسهم مازالوا يفضلون اللجوء إلى مجالسهم الخاصة. وطبقاً لوجهة نظر عم صالح “المجالس التقليدية التي نلجأ إليها، هدفها إحلال السلام للجميع، بينما المحاكم تنظر في القضية وتحكم لطرف واحد دون النظر للآخر، متجاهلين أي كراهية و خصوم يمكن أن يحدث عاقبة لهذا الحكم.”

305969_10150762951890015_3220114_n

حتى الزواج في هذه القبائل أسهل بكثير من الزواج في المدينة، حيث أنه في المدينة يلزم الحصول على أوراق قانونية حتى يتم توثيق الزواج بين شخصين، على عكس القبائل فكل ما يحتاجون إليه فقط هو إذاعة خبر الزواج بين الشخصين على الملأ في القبيلة و بذلك يتم توثيق إجراءات الزواج.

لم يكن تدخل الحكومة في حياة تلك القبائل بالشيء السيئ دائماً، فقد وفرت لهم الكهرباء التي غيرت حياة الجمود التي كانوا يعيشونها، ووفرت التعليم و المدارس لأول مرة بالمدن المحيطة بها في عام 1956 تقريباً.

الرفاهية تصل للجميع

لم يتوقف التغيير الذي طرأ على حيات القبائل عند توفير الاستحمام بماء دافئ، ومشاهدة التلفاز للترفيه، وذلك مع تدفق الخدمات المطالب بها لخدمة السائحين ومن يذهبون لقضاء العطلات هناك، بل فتحت أبواب جديدة واسعة للقبائل العربية.

لعل بعض الأشياء في حياة القبائل والتي كانت من المستحيل أن تتماشى مع سكان المناطق الحضرية والتعايش بدونها، هي أن بدلاً من الأسواق المنظمة والمحددة، ومحال السوبر ماركت التي تقدم أنواع البضائع المختلفة، الصيدليات، ومحلات البقالة، والجزارين،… إلى آخره، فإن بعض من هذه الخدمات بدأت بالتواجد بشكل عشوائي على طول الطريق الصحراوي وبين المنتجعات.

تحسنت الخدمات لتتناسب مع أسلوب حياة الوافدين الجدد، فتم تمديد التيار الكهربائي إلى أبعد الأماكن، وصول مياه الآبار إلى المنازل من خلال الصنابير، بالإضافة إلى توفير مراكز رعاية صحية جيدة وأطباء مؤهلين بعدة مناطق على طول الطريق.

34f2f54a9a418638608812a5eef222e3

لم تكن المدينة توفر المزيد من الخدمات والسلع فقط، بل أتت بشيء أهم بكثير حيث قدم السائحون للقبائل معرفة جديدة في مجال الزراعة (المزيد من المحاصيل مثل: التين، الزيتون والنخيل وهي تزرع الآن)، وأيضاً جلبوا تركيب وصيانة أطباق الأقمار الصناعية.

هذا العصر الجديد للقبائل العرب زاد من مصادر دخلهم، فأصبح اعتماد دخل العرب على مواسم الأجازات، مما يجعلهم في حالة قاسية نوعاً ما في ظل غياب السائحين الهاربين من المدن.

كيف تغيرت حياة القبائل بشكل كبير؟

أراد كلاً من قاسم و صبري أن يؤكدان على بقاء الأخلاق الأساسية لديهم دون تغيير رغم ما طرأ علينا من رفاهية، ولكن مع استمرار الحديث بيننا بدا بأن هناك ما يريدون عدم الحديث عنه.

“في الماضي عندما كانت الطبيعة الأم هي السند لنا، لم يكن هنالك ما يدعونا للتباهي به، و لكن الآن وقد حلت الشاحنات مكان الجمال، والفيلات مكان الخيام، فقد بدأت المادية تعمل كفيروس بين الناس”، و مع ذلك أكدا لي أن القيم الأساسية للقبائل  لا تزال دون مساس.

315829_10150762949505015_4481500_n

على نطاق أكبر، فإن ما طرح ولا شك فيه هو أن الشباب والمراهقين من العصر الحديث لديهم ليونة أكثر من الأجيال السابقة بكثير.

قال عم قاسم معلقاً على هذا الجيل الجديد “إذا تركوا الحياة المرفهة تلك تسيطر على حياتهم، فلن يكونوا قادرين على التعامل مع الحياة كما تعاملنا نحن معها عندما كنا في نفس أعمارهم، سيطوقون جميعاً إلى المدينة! “.

مقابلات صحفية

More in مقابلات صحفية

شوراع مصر هي شبكة اخبارية اعلامية مصرية شابة و مستقلة تهدف اساسا الي امداد القاريء بتصورات بديلة و مختلفة للاحداث في مصر و الشرق الاوسط , و لخلق منصات للتواصل الاجتماعي بين القراء لاستكشاف و مناقشة القضايا المختلفة التي تؤثر علي المنطقة . و شوارع مصر باللغة العربية تاتي تحت مظلة شبكة اعلامية تضم باللغة الانجليزية كل من شوارع مصر و شوارع لبنان و اخيرا شوارع اللاجئين. و تعد تلك الشبكة مصدرا موثوقا لعدد كبير من وسائل الاعلام العالمية نظرا لما تتمتع به من مصداقية و استقلالية اضافة الي تميزها من جيث تواصلها الدائم و المباشر مع قرائها من مختلف الاتجاهات و الجنسيات.

© 2016 ES Media UG. All Rights Reserved