أخبار

ما هو تطبيق «Beme» ولماذا عليك تحميله

ما هو تطبيق «Beme» ولماذا عليك تحميله

beme

beme

هناك عملاق جديد دخل سوق الشبكات الاجتماعية عن طريق الموبايل وحظي بشهرة نسبية. لكن لكي تدخل مثل هذا السوق فائق التعقيد والمليء بالشركات الضخمة مثل فيسبوك وتويتر وسناب شات وإنستجرام عليك أن تقدم ما هو أكثر تميزاً أو على الأقل أن تقدم ما يقترب من هؤلاء. وما تقدمه Beme من خدمة مختلفة لمستخدميها هو شبكة للتواصل الاجتماعي عبر الموبايل لكن بدون أي إضافات لحياتك الطبيعية. بدون فلاتر وبدون تعديل في الصور وبدون رسومات وبدون أي شئ لا يوجد في حياتك.

ففكرة التطبيق في غاية البساطة، وهي استخدامك للكاميرا الخلفية لموبيلك بدون أن تنظر للشاشة لتصور ما يحدث أمامك. كيف تفعل ذلك؟ كل ما عليك القيام به هو فتح التطبيق ثم تغطية الدائرة الصغيرة التي تقع في أعلى منتصف الشاشة أو الsensor الذي تغطيه تلقائياً عندما تتحدث على الهاتف ليطفئ الشاشة. بعدها يبدأ التطبيق في تسجيل فيديو لما تراه الكاميرا بدون أن تتمكن للنظر للشاشة وينتهي الفيديو بمجرد أن تتوقف عن تغطية الsensor.

الفرق بين Beme وسناب شات
مؤسس الشركة والتطبيق، كايسي نايستات، هو أحد أشهر مستخدمي يوتيوب وسناب شات. وهو مصور ومخرج يقوم بنشر فيديو يومي لحياته على يوتيوب يحظي بفوق المليون مشاهدة يومياً. “على سناب شات أري العديد من الوجوه المسلية والرسومات على مقاطع الفيديو والصور وأحب أن أشاهد مثل هذه المقاطع والصور. لكن Beme بعيدة أكثر عن الابتكار من خلال المنصة وأقرب أكثر لمشاركة أصدقائك لما يحدث أمامك حالياً بكل تلقائية..” يشرح نايستات.

يريد نايستات أن يتوقف المستخدمين عن النظر إلى شاشتهم لتصوير مقاطع بعينها وأن يبدأوا في تصوير ما يحدث أمامهم بدون معرفة كيف سيكون شكل ذلك. بذلك لا يتحول الهاتف الذكي إلى أداة تبعدك عن العالم الواقعي وتبعدك عن محادثة أصدقائك ومن حولك وتنقل صورة حقيقية لما تعيشه.

وهنا تأتي المعركة التي يراهن عليها نايستات وفريق عمله. فمن ناحية، يقول بعض خبراء التواصل الاجتماعي أن المستخدمين لا يريدون إظهار حياتهم الحقيقية بدون تعديلات بل يريدون إظهار حياتهم في صورة أكثر تشويقاً إن لم تكن صورة مثالية غير حقيقية. لكن نايستات يرى العكس. فيرى أحد أشهر مستخدمي يوتيوب أن المستخدمين بحاجة لمنصة تظهر الجانب الحقيقي لأحداث حياتهم اليومية كما هي بدون أي تعديلات. ويرى أن هذا هو الهدف الرئيسي من التواصل الاجتماعي. وهذا ما يفعله نايستات بعرضه لتفاصيل حياته كل يوم على يوتيوب.

بداية غير موفقة
من الوهلة الأولى لتنزيلات التطبيق، ستعتقد أن التطبيق تعدى الحواجز ووصل لأهدافه سريعاً بسبب تنزيل أكثر من نصف مليون نسخة على متجر أبل في خلال أيام من إطلاقه. يرجع الفضل لذلك لشهرة مؤسس التطبيق ومتابعة الكثير من عشاقه له يومياً وإحداثه لضجة مناسبة قبل الإطلاق بفترة.

لكن ما حدث في خلال أقل من ستة أشهر أخرج فريق عمل Beme من العالم المثالي، لأن بعد شهور من الإطلاق انخفضت نسبة التنزيلات يوماً يوم بعد يوم، الأمر الذي جعل نايستات وزملائه يبدأوا في إعادة ترتيب خططهم. فبعد قراءة جميع التعليقات السلبية والآراء المختلفة، بدأ العمل من جديد على نسخة أفضل للتطبيق وأيضاً الإسراع في إطلاق نسخة الأندرويد.

احتوى التطبيق علي الكثير من العيوب التقنية أو الBugs التي ساعدت على ترك الكثير من المستخدمين للتطبيق بعد أن كانوا أول من قاموا بتنزيله. فشكل التطبيق وواجهته لم يكن جذاباً بخلفيته السوداء بالإضافة إلى عدم قدرة المستخدمين على مشاهدة فيديوهات متابعيهم إلا مرة واحدة وبعدها يختفي المقطع إلى الأبد.

شكل جديد
بعد العمل لشهور عديدة، تم إطلاق نسخة جديدة من Beme على متجر أبل وأندرويد. احتوت تلك النسخة على العديد من التعديلات مثل تغيير الشكل الأساسي للتطبيق والسماح بإمكانية مشاهدة فيديوهات من تتابعهم وعدم إختفائها فورياً بالإضافة إلى حصول كل مستخدم على بروفايل خاص به يمكنك من خلاله معرفة المعلومات عنه ومشاهدة آخر فيديو له. “أنا أكثر سعادة بالتطبيق الآن. المزيد من الخصائص سيتم إضافتها على مدار الشهور المقبلة”.. يضيف نايستات.

لا يمكن لأحد أن يحكم على التطبيق الآن فمهما كان، مازال التطبيق في بداية طريقه ومازالت ردود الأفعال غير معروفة لكن بكل تأكيد يستحق Beme التجربة لما يقدمه من فكرة مختلفة وأصلية لفكرة التواصل الاجتماعي وربما في خلال شهور أو سنة يتضح مدى أهمية التطبيق لحياتنا أو يتضح عدم أهميته. قد يتحول إلى سناب شات جديد أو قد يموت مثلما ماتت العديد من تطبيقات التواصل الإجتماعي القديمة.

أخبار

عندما لا يعمل عبدالرحمن في التسويق والدعاية والعلاقات العامة، يكرس وقته للسفر والكتابة والإستمتاع بالتعرف على العالم من حوله من خلال قرأته للمقالات والكتب. عبدالرحمن مهتم بالتقنية والشركات الناشئة بالإضافة إلى حبه لإستكشاف مدن العالم والثقافات المختلفة من خلال الذهاب إلى تلك المدن.

More in أخبار

دار القضاء

تأييد قرار التحفظ على أموال مزن حسن ومحمد زارع في “التمويل الأجنبي”

أصوات مصرية11 يناير، 2017
محطة وقود

صحيفة: العراق سيمد مصر بمليون برميل بترول شهريا بشروط دفع ميسرة

أصوات مصرية11 يناير، 2017
الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال اجتماعه مع رجال أعمال في البرتغال. صورة من رئاسة الجمهورية

السيسي: “والله العظيم انا مستعد اتحاسب” إذا وقع تجاوز

أصوات مصرية28 ديسمبر، 2016
صورة من الصفحة الرسمية للحملة على موقع فيس بوك

«أنا مصر» حملة لدعم السياحة تعتمد على مشاركتك ودعمك

شوارع مصر23 ديسمبر، 2016
دار القضاء

محكمة تقضي بوقف تنفيذ حكم سجن أحمد ناجى

أصوات مصرية18 ديسمبر، 2016
شعار موقع فيس بوك - رويترز

الداخلية: غلق 163 حسابا على “التواصل الاجتماعي” لتحريضهم ضد الدولة

أصوات مصرية16 ديسمبر، 2016
هيومن رايتس: قانون الهجرة المصري إيجابي لكنه أغفل تدابير حماية اللاجئين

هيومن رايتس: قانون الهجرة المصري إيجابي لكنه أغفل تدابير حماية اللاجئين

أصوات مصرية16 ديسمبر، 2016
عادل حبارة داخل قفص الاتهام خلال جلسة محاكمة بالقاهرة- رويترز

النيابة العامة تصرح بدفن جثمان عادل حبارة بدون مراسم

أصوات مصرية15 ديسمبر، 2016

شوراع مصر هي شبكة اخبارية اعلامية مصرية شابة و مستقلة تهدف اساسا الي امداد القاريء بتصورات بديلة و مختلفة للاحداث في مصر و الشرق الاوسط , و لخلق منصات للتواصل الاجتماعي بين القراء لاستكشاف و مناقشة القضايا المختلفة التي تؤثر علي المنطقة . و شوارع مصر باللغة العربية تاتي تحت مظلة شبكة اعلامية تضم باللغة الانجليزية كل من شوارع مصر و شوارع لبنان و اخيرا شوارع اللاجئين. و تعد تلك الشبكة مصدرا موثوقا لعدد كبير من وسائل الاعلام العالمية نظرا لما تتمتع به من مصداقية و استقلالية اضافة الي تميزها من جيث تواصلها الدائم و المباشر مع قرائها من مختلف الاتجاهات و الجنسيات.

© 2016 ES Media UG. All Rights Reserved