أخبار عالمية

ذكرى وفاة السيسي «الكونغولي»

ذكرى وفاة السيسي «الكونغولي»

Zaire's President Mobutu Sese Seko leans on his cane during press conference on the South African na..

المصدر: آتلانتا بلاك ستار

يبدو أنه ليس مجرد اسم حيث إنه دائمًا ما يقترن برؤساء دول يحملون الإسم ذاته بل ويتشابهون أحياناً في المسيرة أيضاً، اليوم هو ذكرى وفاة واحد ممن حملوا إسم “سيسي” وهو الرئيس السابق للكونغو الديموقراطية والذي جاء للحكم بعد انقلاب عسكري عام 1965 وبعد مساندة غربية كانت على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا “المستعمر السابق للكونغو”.
ولد “موبوتو سيسي سوكو” عام 1930 في مدينة ليسالا الكونغولية إبان الإحتلال البلجيكىي للكونغو، واستمر في مراحل التعليم المختلفة حتى التحق بالجيش البلجيكي لفترة قبل أن يتركه ويذهب للعمل بالصحافة.
لم تدم مسيرة الكفاح كثيرًا ففي عام 1960 بدأ “موبوتو سيسي” في جني ثمار رحلة كفاحه القصيرة فأصبح وزيرًا للدولة في حكومة “باتريس لومومبا” وفي عام 1965 أصبح “موبوتو” ثاني رئيس للبلاد بعد الإستقلال حين انقلب على الرئيس الأول للبلاد “يوسف كاسا فوبو”.
منذ ذلك التاريخ وحتى 1997، استطاع “موبوتو سيسي” أن يحكم الكونغو الديموقراطية بالحديد والنار حيث كان حكمه حكمًا عسكريًا مستعينًا بالقوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية في قمع أي مظاهرات أو بوادر ثورات ضده.
كان موبوتو ديكتاتورًا عسكريًا بالمعنى الحرفي للكلمة فلم يكتف بالإنقلاب على الرئيس الشرعي واغتصاب السلطة بل انقلب على البرلمان وحلّ الأحزاب وأصبح مصدر السلطة الوحيد وحتى إسم الدولة انقلب عليه عام 1972 حين غيّر إسم الدولة من “الكونغو الديموقراطية” إلى “زائير”.
كانت مسيرة “موبوتو” على مدار السبعة وثلاثين عاماً عامرة بالجرائم واستخدام العنف ضد معارضيه مما أدى إلى أن يستخدم معارضيه العنف أيضًا وهنا تدخل حلفاؤه لدعمه في قمع المعارضة المسلحة في أكثر من مناسبة وكان من بين من دعمه في عام 1977 “مصر والمغرب” حيث أرسلت المغرب قوات وأرسلت مصر طيارين وخبراء.
كعادة أي ديكتاتور، كان لا بد له من نهاية تتناسب مع حجم أفعاله، فحتى وإن كان قد استمر في الحكم لسبعة وثلاثين عاماً لكنه في النهاية شرب من نفس الكأس واٌبعد عن الحكم بثورة مسلحة بقيادة “لوران كابيلا” الذي تولى الحكم بعده حين اضطر “موبوتو” إلى الهرب لتوجو ومنها إلى منفاه في المغرب في يونيو 1997 ولم يستمر طويلاً هناك حيث وافته المنية في السابع من سبتمبر من نفس العام متأثراً بمرض السرطان.

أخبار عالمية

احمد رجب محمد على حسن و الشهير باحمد رجب حسن، من مواليد القاهرة 1987، تخرجت من كلية العلوم قسم الجيوفيزياء بجامعة عين شمس و عملت بمجال استكشاف البترول باكثر من شركة داخل و خارج مصر. درست فن السيناريو لتحقيق حلمى فى ان اكون سيناريست و روائى و الان اكتب اولى اعمالى الدرامية و بكتب طبعا لشوارع مصر لتحقيق حلمى القديم فى ان اكون كاتب صحفى.

More in أخبار عالمية

قناة بنما

توسيع قناة بنما وبناء نفق عائم .. مشاريع ستغير العالم

شيرين عمر11 يناير، 2017
دونالد ترامب - رويترز

دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية

أصوات مصرية9 نوفمبر، 2016
المصدر: gettyimages

المناظرة الأولى .. «100 دقيقة في نقاط»

أسامة أبوالوفا27 سبتمبر، 2016
جنود إسرائيليون يوجهون أسلحتهم صوب محتجين فلسطينيين خلال اشتباكات في الضفة الغربية يوم 22 يناير كانون الثاني 2016. تصوير: عبد الرحمن يونس - رويترز

الخارجية: «عدم الانحياز» تعلن 2017 عام إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين

أصوات مصرية18 سبتمبر، 2016
hero-landscape-nemat-shafik_getty

المصرية نعمت شفيق.. أول سيدة تتولى إدارة كلية لندن للاقتصاد

شوارع مصر14 سبتمبر، 2016
أوبك: منظمة الدول المصدرة للبترول

ازدياد الطلب على النفط برغم الظروف الاقتصادية العالمية

شيرين عمر11 سبتمبر، 2016
المصدر: روسيا اليوم

هل ستفقد لندن مكانتها كمركز مالي مهم؟ وما البدائل؟

شيرين عمر9 سبتمبر، 2016
مسلمون في اليونان يصلون صلاة العيد في ملعب السلام والصداقة قرب أثينا لعدم وجود مسجد فيها - المصدر: سكاي نيوز

بعد امتناع دام 150 عاماً..أثينا تبني أول مسجد بها

شيرين عمر7 سبتمبر، 2016

شوراع مصر هي شبكة اخبارية اعلامية مصرية شابة و مستقلة تهدف اساسا الي امداد القاريء بتصورات بديلة و مختلفة للاحداث في مصر و الشرق الاوسط , و لخلق منصات للتواصل الاجتماعي بين القراء لاستكشاف و مناقشة القضايا المختلفة التي تؤثر علي المنطقة . و شوارع مصر باللغة العربية تاتي تحت مظلة شبكة اعلامية تضم باللغة الانجليزية كل من شوارع مصر و شوارع لبنان و اخيرا شوارع اللاجئين. و تعد تلك الشبكة مصدرا موثوقا لعدد كبير من وسائل الاعلام العالمية نظرا لما تتمتع به من مصداقية و استقلالية اضافة الي تميزها من جيث تواصلها الدائم و المباشر مع قرائها من مختلف الاتجاهات و الجنسيات.

© 2016 ES Media UG. All Rights Reserved