رياضة

قمة الثلاثاء.. بين طموح زيدان وحماس توخيل

قمة الثلاثاء.. بين طموح زيدان وحماس توخيل

img_7945

كتب: أحمد عز الدين

تعود الكتيبة الملكية البيضاء لخوض مباراة أخرى في حضرة ملعب السيجنال إيدونا بارك معقل فريق بوروسيا دورتموند الألماني العريق في الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا في لقاء سيتابعه أغلب مشجعي اللعبة خاصة أن اللقاء سيحمل في داخله بعض النقاط التكتيكية من الجانبين بعد المواجهات الأخيرة التي جمعت الثنائي.
قبل الإنخراط في الحديث التكتيكي للمباراة، يجب أن نذّكر متابعينا بالمباريات الثلاثة الأخيرة التي جمعت الفريقين على ملعب النادي الألماني، حيث أنها كانت من نصيب الأصفر، فالأخيرة انتهت بثنائية بيضاء عام 2014، وسبقتها رباعية شهيرة وقع عليها البولندي الشهير روبرت ليفاندوفسكي عام 2013، وسبقتها أيضًا فوز آخر بهدفين مقابل هدف عام 2012.
ريال مدريد سيدخل اللقاء بالعديد من الغيابات أبرزها القذيقة التي أصابت وسط ملعبه بخروج وتده كاسيميرو لمدة شهر، لذلك فالفريق حاليًا من دون قاطع كرات حقيقي، كاسيميرو هو لاعب الارتكاز التقليدي في خطة 4-3-3، يقطع الكرات ويقلل من هجمات المنافسين بشكل كبير، يعود كثيرا للتغطية خلف تقدم الأظهرة أثناء المساندة الهجومية، ويعطي زملاءه أريحية أكبر في التقدم إلى العمق، لذلك ينطلق مارسيلو إلى الثلث الهجومي الأخير، ويزيد كروس ليقوم بصناعة الفرص والأهداف رفقة الكرواتي الساحر مودريتش.

يجب أن نذكر أيضًا أن الفريق الأبيض باهت جدًا بصناعة الهجمة من الخلف لكن للأسف لا أتوقع إطلاقًا أن زيدان سوف يترك نهجه المفضل الـ4-3-3، بالرغم من حبي للفرنسي لكني على ثقة بأنه لا يملك الجرأة لخلق أصغر تغيير تكتيكي في المباراة، لقاء دورتموند سيكون حاسمًا على الأصعدة التكتيكية، سنرى من خلاله عما إذ كان الفرنسي صالحًا للاستمرار أم لا!
أما الفريق الأصفر فيواصل عزف سيمفونياته بقيادة المدرب الجنوبي الرائع، وذلك بالقوة التي يستمدها من المدرج الجنوبى الذي يعد بمثابة أكسير الحياة للكتيبة الصفراء، لذلك يجب أن نكون على ثقة بأن الروح والحياة قد عادوا إلى دورتموند. تكتيكيًا، توخيل من جديد يكسب الرهان ويكتشف لاعب بحجم جيريرو في وسط الملعب ليتألق من جديد، الأمر الذى جعل شميلزر يعود إلى مستواه تدريجيًا فأصبحت جبهة دورتموند اليسرى مصدرًا لإزعاج كل خصومه، لوكاس بيزشيك عاد أيضًا لأداء 2013 الرائع.

أما عن ديمبيلي فلازال يمتع ويقدم كرة قدم ساحرة ، وأيضًا يجبر المدافعين على غلق أقدامهم قبل مواجهته، لكن عليه توخي الحذر خلال مباراة الميرينيجي حيث إن دانيل كارفاخال سيكون صعب المرار عليه للغاية، كما عاد جوتزة إلى مسرحه بعد أكثر من 1400 يوم على رحيله عن أسواره ، أوباميانج يؤكد من جديد أن هبوط مستواه كان عارضاً وأنه عائد إلى ساحات الكبار من جديد..

باختصار الفريق بشكل عام فى نسقٍ تصاعدي والمواجهة ستكون صعبة على رجال زيدان وبكل تأكيد ستكون ليلة الثلاثاء ليلة من ليالي كرة القدم الخالدة التي ينتظرها الجميع والتي نتمنى أن تفي بكل وعودها.

رياضة

More in رياضة

منتخب مصر لكرة القدم - صورة من الموقع الرسمي للتلفزيون المصري

مباراة مصر وغانا اليوم.. لقاء الثأر على طريق مونديال روسيا

أصوات مصرية13 نوفمبر، 2016
جانب من مباراة الزمالك وصن داونز بالإسكندرية 23 أكتوبر 2016 - صورة لأصوات مصرية

مدرب صن داونز: الزمالك يضم عناصر قوية..وشعرت بالخوف من تأثير جماهيره

أصوات مصرية24 أكتوبر، 2016
هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري

فوز رائع.. لكن هناك كوارث تكتيكية لابد من محوها!

شوارع مصر10 أكتوبر، 2016
نور الشربيني المصنفة الأولى عالميًا

5 مصريات ضمن أفضل 10 لاعبات اسكواش في العالم

أسامة أبوالوفا7 أكتوبر، 2016
محمد الشوربجي المصنف الأول عالميًا

لأول مرة في التاريخ.. 7 مصريين ضمن أفضل 10 لاعبين في العالم

أسامة أبوالوفا2 أكتوبر، 2016
دييجو سيميوني

فيرجسون وسيميوني.. في حب الـ 4-4-2

شوارع مصر2 أكتوبر، 2016
مباراة الأمس بين برشلونة وأتليتكو مدريد

الطبيعة البرازيلية القاتلة وتعليمات ساكي

شوارع مصر22 سبتمبر، 2016
img_7924

ثورة “الباك3” في برشلونة.. بين اللعب الطولي وتحركات رافينيا

شوارع مصر21 سبتمبر، 2016

شوراع مصر هي شبكة اخبارية اعلامية مصرية شابة و مستقلة تهدف اساسا الي امداد القاريء بتصورات بديلة و مختلفة للاحداث في مصر و الشرق الاوسط , و لخلق منصات للتواصل الاجتماعي بين القراء لاستكشاف و مناقشة القضايا المختلفة التي تؤثر علي المنطقة . و شوارع مصر باللغة العربية تاتي تحت مظلة شبكة اعلامية تضم باللغة الانجليزية كل من شوارع مصر و شوارع لبنان و اخيرا شوارع اللاجئين. و تعد تلك الشبكة مصدرا موثوقا لعدد كبير من وسائل الاعلام العالمية نظرا لما تتمتع به من مصداقية و استقلالية اضافة الي تميزها من جيث تواصلها الدائم و المباشر مع قرائها من مختلف الاتجاهات و الجنسيات.

© 2016 ES Media UG. All Rights Reserved