سياسة والمجتمع

مُهاجرة وعارضة والسيدة الأولى .. من هي ميلانيا ترامب؟

مُهاجرة وعارضة والسيدة الأولى .. من هي ميلانيا ترامب؟

ميلانيا ترامب – المصدر: Getty images

منذُ فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية، ومع تبقي فترة قصيرة على تقلده مقاليد الحكم، يتسأل الكثيرون: من هي “ميلانيا ترامب”؟

درست الهندسة وأصبحت عارضة:

وُلدت ميلانيا سنة 1970 في سلوفينيا، تحت اسم “ميلانيا كناوس”. درست الهندسة المعمارية والتصميم في جامعة “ليوبليانا” بسلوفينيا، وبدأت عملها في الموضة في عمر الـ16 عاماً. ثم بدأت العمل في مدينة ميلانو والعاصمة الفرنسية باريس، في سن الـ18.

هجرتها إلي الولايات المتحدة:

نشرت وكالة “أسوشيتد برس”، وثائق تُفيد بأن ميلانيا حصلت على أموال تُقدر بحوالي 20 ألف دولار، مقابل 10 وظائف قبل أن تحصل على تصريح قانوني بالعمل في أمريكا.

وأفادت صحيفة “واشنطن بوست” أنها قدمت إلى أميركا كمهاجرة من سلوفينيا في عام 1996، وعملت كعارضة أزياء بشكل غير قانوني. ولكن ميلانيا نفت الأمر عبر حسابها على موقع “تويتر”، مؤكدة إنها دخلت الولايات المتحدة بشكل قانوني.

كما أكدت حملة ترامب، أن ميلانيا دخلت الولايات المتحدة بتأشيرة زيارة، وحصلت بعد ذلك على تصريح عمل بعد شهرين من دخولها. وقد حصلت ميلانيا على “الكارد الأخضر” في مارس عام 2001، وأصبحت مواطنة أميركية عام 2006.

من ميلانيا كناوس إلي ميلانيا ترامب:

التقت ميلانيا دونالد ترامب عندما كانت لا تزال في الـ28 من عمرها، في سبتمبر عام 1998 في عرض أزياء بولاية نيويورك. كان ترامب لا يزال متزوجاً من زوجته الثانية، الممثلة الأميركية مارلا مابلس، إلا أنه كان منفصلاً عنها.

صار ترامب وميلانيا صديقين، وفي عام 2004، أعلن ترامب وميلانيا خطبتهما. تزوجا في يناير 2005، لتُصبح زوجته الثالثة بعد العدَّاءة وعارضة الأزياء التشيكية إيفانا تزيلينيكوف، ومابلس.

وفي مارس عام 2006، أنجب ميلانيا وترامب “بارون ويليام ترامب”، والذي منحته لقب “دونالد الصغير”. ويُعد بارون الابن الخامس لترامب، بعد دونالد الابن وإيفانكا وإريك من تزيلينيكوف، وتيفاني من مابلس.

ميلانيا العارضة وسيدة الأعمال:

قدمت ميلانيا –والتي تُجيد خمس لغات، هي: السلوفينية والصربية والألمانية والإنجليزية والفرنسية- العديد من العروض لمجلات شهيرة، مثل: “غلامور” و”فوج” و”سيلف” و”فانيتي فاير” و”إل”. وقد دخلت مجال تسويق المجوهرات، وأصبحت سيدة أعمال، عبر استثمار اسمها كعلامة تجارية.

سياسة والمجتمع

كاتبة ومحررة سابقاً في موقع مصراوي، وحالياً في موقع ماركتس فويس .. متدربة سابقاً في رويترز لندن وهيئة إنقاذ الطفولة .. خريجة إعلام قسم صحافة عام 2013

More in سياسة والمجتمع

معرض للسلع المعمرة والأجهزة الكهربائية- صورة من أرشيف رويترز

موجة غلاء تضرب السلع المعمرة .. وتوقعات بالمزيد في الشهور المقبلة

أصوات مصرية29 ديسمبر، 2016
صورة من الصفحة الرسمية للحملة على موقع فيس بوك

«أنا مصر» حملة لدعم السياحة تعتمد على مشاركتك ودعمك

شوارع مصر23 ديسمبر، 2016
آثار الانفجار الذي وقع في ي الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، 11 ديسمبر 2016 - صورة من الكنيسة.

الهيئة الهندسية: الانتهاء من ترميم الكنيسة البطرسية خلال 15 يوما

أصوات مصرية15 ديسمبر، 2016
مواطن يحاول تنظيم حشود من المسلمين والأقباط تتزاحم للتبرع بالدماء أمام بنك الدم.. صورة ياسمين سليم من أصوات مصرية.

المسلمون يزاحمون المسيحيين للتبرع.. هنا بنك الدم “الكل في واحد”

أصوات مصرية11 ديسمبر، 2016
fidel-castro-turned-90-on-saturday-so-cubans-made-him-a-90-meter-long-cigar

عذرًا فيدل.. اللي مايعرفك يجهلك

عمر محيسن26 نوفمبر، 2016
البوستر الرسمي للحملة - المصدر: الصفحة الرسمية للحملة على فيس بوك

«ﭼود».. تعالى نلضم أسامينا

شوارع مصر25 نوفمبر، 2016
رجال إطفاء يكافحون حريقا في حيفا يوم الخميس. تصوير: باز راتنر - رويترز.

متحدث إسرائيلي: مصر سترسل طائرتين للمساعدة في إخماد الحرائق

أصوات مصرية25 نوفمبر، 2016
جانب من احتجاجات النوبيين 19 نوفمبر 2016 - صورة أرسلها أحد المحتجين لأصوات مصرية

محتجون نوبيون يعلقون اعتصامهم استجابة لمفاوضات مع نواب بالبرلمان

أصوات مصرية23 نوفمبر، 2016

شوراع مصر هي شبكة اخبارية اعلامية مصرية شابة و مستقلة تهدف اساسا الي امداد القاريء بتصورات بديلة و مختلفة للاحداث في مصر و الشرق الاوسط , و لخلق منصات للتواصل الاجتماعي بين القراء لاستكشاف و مناقشة القضايا المختلفة التي تؤثر علي المنطقة . و شوارع مصر باللغة العربية تاتي تحت مظلة شبكة اعلامية تضم باللغة الانجليزية كل من شوارع مصر و شوارع لبنان و اخيرا شوارع اللاجئين. و تعد تلك الشبكة مصدرا موثوقا لعدد كبير من وسائل الاعلام العالمية نظرا لما تتمتع به من مصداقية و استقلالية اضافة الي تميزها من جيث تواصلها الدائم و المباشر مع قرائها من مختلف الاتجاهات و الجنسيات.

© 2016 ES Media UG. All Rights Reserved